Sign In
أ.عبد الرحمن المالكي: معهـــــد الإدارة العـــــــامــة يطور استراتيجيته وبرامجه لمواكبة مستهدفات التوظيف لـــرؤيـة الممـلكــــة 2030
 
 
 

​أجرى الحوار/ د.أحمد زكريا أحمد​​

​​​يحتفل معهد الإدارة العامة بتنظيمه فعاليات الخريج والوظيفة في دورته 26 للعام التدريبي الحالي 1443هـ، وبهذه المناسبة التقينا سعادة الأستاذ عبدالرحمن المالكي المشرف على نيابة العمليات بالمعهد ورئيس اللجنة الإشرافية للخريج والوظيفة السادس والعشرين، للحديث عن احتفال هذا العام، والفعاليات التي سيتضمنها، ومواكبة المعهد مستهدفات التوظيف لرؤية المملكة 2030، ومدى جدارة خريجي وخريجات المعهد وكفاءتهم بالجهات التي التحقوا بالعمل فيها، والتطوير الذي يشهده المعهد منذ إطلاق استراتيجيته الجديدة 2023 واستيعابه المتغيرات الحالية والمستقبلية، وغيرها من الموضوعات التي تتابعون تفاصيلها في ثنايا هذا الحوار.

حدثان جديدان مهمان
ما الجديد في حفل الخريج والوظيفة هذا العام بمعهد الإدارة العامة؟
يحرص المعهد-دائمًا-على التجديد والتطوير؛ لذلك فإن الجديد في حفل هذا العام يبرز في حدثين مهمين ومختلفين تمامًا في تاريخ المعهد: أولهما الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من الدبلوم العالي للعلوم القانونية، وهو البرنامج المهم الذي تم تشكيل لجنة توجيهية خاصة به، بقرار من المقام السامي، من أصحاب المعالي. أما الحدث الثاني فهو الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى-أيضًا-من خريجي الحرس الملكي الذين يفوق عددهم 175 دارسًا في 4 برامج، فهو مشروع التوظيف المبتدئ بالتدريب، والذي يعد أحد المشاريع المتميزة بالمعهد.
احتفالان
ما الفعاليات التي سيتضمنها الاحتفال بالخريج والوظيفة بالمعهد في دورته الحالية؟
لأن أعداد الخريجين والخريجات كبيرة، أدركنا عدم وجود مكان يتسع لإقامة احتفال واحد يضم هذه الأعداد؛ لذلك قام المعهد بتقسيم فعاليات الاحتفال بالخريج والوظيفة هذا العام إلى قسمين: الأول خاص بتنظيم حفل افتراضي وفق معايير محددة ومتميزة من بينها كفاءة الإنفاق، وسيكون على مستوى فروع المعهد بكل من: الرياض، ومنطقة مكة المكرمة، والمنطقة الشرقية، فيما عدا فرع منطقة عسير الذي ليس لديه خريجي وخريجات برامج إعدادية هذا العام. وقد تم توزيع "البشوت" على الخريجين، وقمنا بالتقاط الصور لهم. وهذا الحفل برعاية صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض، ويتضمن إلقاء كلمة لسموه، وإلقاء كلمة لمعالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة المعهد، وإلقاء كلمة لمعالي مدير عام المعهد.
أما الحفل الثاني فهو حضوري؛ إذ لا بد من أن يحتفي معهد الإدارة العامة بهاتين الدفعتين الأوليين-كما سبق وذكرت-اللتين تحظيان باهتمام كبير، إضافة إلى أن أعداد خريجيها ليست كبيرة، وسيحضر هذا الحفل معالي وزير العدل، وجُل أصحاب المعالي أعضاء اللجنة التوجيهية، ومعالي مدير عام المعهد، وأصحاب السعادة مدراء العموم بالمعهد، ويقام هذا الحفل بمركز الملك سلمان للمؤتمرات، في قاعة ابن خلدون، بمقر المعهد بالرياض.
خريجون وخريجات متميزون
كيف ترون جدارة خريجي وخريجات المعهد وكفاءتهم بالجهات التي التحقوا بالعمل فيها؟
يتميز خريجو وخريجات معهد الإدارة العامة بالتأهيل المعرفي على أحدث المفاهيم والنظريات العلمية، وبالالتزام، والجدية، وبالتالي تقدم لهم الكثير من العروض الوظيفية، ويتم استقطابهم من شركات ومؤسسات القطاع الخاص والعام، وفي أحياناً كثيرة يتلقون العروض الوظيفية أثناء الدراسة قبل تخرجهم، وهذا يؤكد الثقة في جدارة وكفاءة خريجي المعهد، وهناك مشاريع تدريبية قادمة مع جهات متعددة في القطاعين العام والخاص لإكساب الخريجين والخريجات ميزة تنافسية في سوق التوظيف.
المعهد والتوظيف برؤية 2030
 كيف يواكب معهد الإدارة العامة خطط ومستهدفات التوظيف لرؤية المملكة 2030؟
يراعي المعهد خطط ومستهدفات التوظيف للرؤية، بحيث تتوافق برامجه معها، وكما ذكرت سابقًا، فإن استراتيجية المعهد الجديدة من خلال ركائزها الخمسة (بناء القدرات، وتطوير القيادات الإدارية، وتقديم الدراسات والاستشارات المؤثرة، وتحقيق الاستدامة المالية، والتميز في العمليات التشغيلية) تدعم خطط ومحاور رؤية المملكة 2030 لتعزيز التخصصات الجديدة المطلوبة، ووظائف المستقبل في سوق العمل؛ من أجل مواكبة المستهدفات الرئيسة كالتحول الرقمي، والبرمجة، والشبكات، وذكاء الأعمال، والمال والاقتصاد، وضريبة القيمة المضافة، والإدارة بشكل عام، ولا سيما التنافسية منها، فمثلًا في مجال العلاقات العامة والإعلام وربطه بغيره من المجالات كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد والتقنية. وأود التأكيد على أهمية عملية الربط بين رؤية المملكة 2030 والاستراتيجية الجديدة للمعهد 2023، من خلال تطوير برامجه وعملية الدمج التي تمت للقطاعات التدريبية بالمعهد، واستحداث أخرى، إضافة إلى تغيير الصورة النمطية للمعهد.
التطوير ومواكبة المتغيرات
ما رؤيتكم لآفاق الفرص الوظيفية المتاحة أمام خريجي وخريجات المعهد في ظل المتغيرات الحالية والمستقبلية؟
حرص معهد الإدارة العامة على مراعاة هذه المتغيرات في استراتيجيته الجديدة 2023؛ وهو ما ينعكس على خريجيه وخريجاته ومتدربيه ومتدرباته. فقد قام المعهد وفق هذه الإستراتيجية بدمج 16 قطاعًا تدريبيًا في 6 مراكز تدريبية جديدة هي: مركز الإدارة والسياسات العامة، ومركز المال والأعمال، ومركز التحول الرقمي والمعلومات، ومركز القانون، ومركز الموارد البشرية، ومركز اللغة الإنجليزية. وأؤكد هنا أن عملية الدمج التي تمت عبر هذه المراكز إنما تراعي وتستوعب تلك المتغيرات حاليًا ومستقبليًا، وتترجم هذا الحرص على آفاق عملية التوظيف لخريجينا وخريجاتنا، فعلى سبيل المثال تم دمج قطاعات: الإحصاء، والمعلومات، والحاسب الآلي، في مركز التحول الرقمي والمعلومات. كذلك ارتاد المعهد آفاق برامج جديدة في علم البيانات والأمن السيبراني وذكاء الأعمال؛ باعتبارها مفاهيم جديدة ضمن خطط التطوير بالمعهد لاستيعاب كافة المتغيرات الجديدة، والتي تنعكس على جميع برامجه التدريبية، والتي يستحدثها المعهد في الدبلومات للدارسين.
كيف يطور المعهد خططه التدريبية، وعلى ماذا يحرص بشأن مهارات المستقبل، ومتطلبات سوق العمل المحلي؟
تمثل إستراتيجية المعهد الجديدة المنطلق الحقيقي لعملية التطوير التي يشهدها وتم في ضوئها-على سبيل المثال-استحداث نيابة العمليات ضمن هيكله التنظيمي الجديد، والتي تهتم بالخطط التدريبية، ونيابة التدريب التي تهتم بدمج القطاعات التدريبية واستحداث برامج جديدة. هناك حراك بالمعهد؛ من أجل مواكبة العصر ومواكبة رؤية المملكة 2030، وفيما يتعلق بالعمليات فنحن مشغولون بكيفية تنفيذ هذه البرامج الجديدة بكافة فروع المعهد، فمثلًا يوجد التنفيذ عن بُعد، والتنفيذ عبر منصة "إثرائي"، والتنفيذ المدمج، وبالتعاون مع الجامعات عبر الشراكات التي بناها المعهد خلال الفترة الماضية، بتغطية أكبر شريحة ممكنة من الموظفين والموظفات بكافة مناطق المملكة، حتى ولو لم يكن هناك فرع للمعهد.
نصائح مهمة
ما أهم النصائح التي توجهونها لخريجي وخريجات المعهد فيما يتعلق بالتوظيف؟
دائمًا ما أخاطب الخريجين والخريجات بأنهم تسلحوا بشهادة معهد الإدارة العامة، وأنهم تعلموا وتدربوا على أشياء كثيرة مهمة من الناحية العملية، وبأن المعهد ربما يكون حازمًا معهم سواء من ناحية الملبس أو من ناحية انتظامهم، وانضباطهم، ودخولهم إلى وتواجدهم في القاعات وخروجهم منها، حيث نطبق معايير الانضباط؛ لأن كل هذا سينعكس عليهم وسيجنون ثمار ذلك عند توظيفهم وشغلهم الوظائف وتقلدهم المناصب المختلفة، وهو ما يصلنا بالفعل عبر ردود أفعال الجهات التي التحق خريجونا وخريجاتنا بالعمل فيها، وأنهم ملتزمون ومنضبطون، حيث أصبح انضباطهم الوظيفي أسلوب حياة في بيئات أعمالهم.
كذلك أنصحهم بالحرص-أولًا ودائمًا-على إيجاد فرص العمل، أو كما نقول "امسك وظيفة"، ثم يحرصون بعد ذلك على تطوير أنفسهم واستكمال دراساتهم. فمعنى اختياركم المعهد أنكم حريصون على الجانب العملي، والحصول على أكبر قدر من الشهادات الاحترافية في مجالات تخصصاتهم المختلفة؛ لأنها السبيل المتميز لهم في سوق التوظيف والعمل.
وبهذه المناسبة؛ أتوجه لأبنائنا الخريجين وبناتنا الخريجات بالتهنئة، وأبارك لهم تخرجهم من المعهد، ونشكرهم على التزامهم، وأن يتذكروا دائمًا أنهم يتصفون بالكفاءة، وجديرون بالحصول على دبلوم المعهد.

التعليقات (0)
أضف تعليق



جميع الحقوق محفوظة: معهد الإدارة العامة