Sign In
د. يوسف النملة : الافتراضي أفضل التقنيات لتطوير قدرات الموظفين
8
 

​أكد الخبير الإداري والمتخصص في تطوير الموارد البشرية د.يوسف النملة أن هناك سبعة اتجاهات حديثة تميز مجال تطوير الموارد البشرية مؤخراً، أبرزها "تجربة الموظف" وتوظيف التقنيات الحديثة كالذكاء الاصطناعي في إدارات الموارد البشرية لتحسين مشاركة الموظفين والاهتمام ببرامج صحة الموظفين للحفاظ على الصحة النفسية والجسدية لهم باعتبارهم مورد أصيل لا يقدر بثمن للمنظمة. وأوضح د.النملة سمات بيئة العمل المثالية وأهمية برامج الابتكار في مجال التدريب. وأشار إلى أن معهد الإدارة العامة صرح شامخ وله تاريخ طويل من الإنجازات ومنها الإنتاج العلمي الغزير في المجال الإداري.

7 اتجاهات حديثة

  • ما أهم الاتجاهات الحديثة على صعيد مجال تطوير الموارد البشرية في البيئة الغربية؟ وكيف يمكن للبيئة العربية توظيفها؟

الموضوع كبير ومتشعب، والموارد البشرية تتطور باستمرار، سواء على مستوى المعرفة والنظرية أو على مستوى الممارسات، ويمكن تلخيص أهم الاتجاهات الحديثة في الموارد البشرية فيما يلي:

أولاً: مؤخرًا، هناك تركيز على الموظف واستثمار طاقاته كما يحب، وهذا واضح في ظهور مفاهيم حديثة تُعد من وظائف إدارة الموارد البشرية، مثل "تجربة الموظف"، حيث تهتم المنظمة بتجربة الموظف من قبل أن يتعين وحتى يترك الوظيفة ويستمر التواصل معه.

الناس كموارد هي أصول لا تقدر بثمن للمنظمة، ولكي تنجح الأعمال التجارية والإدارية عمومًا؛ تلتزم كل منظمة بتعزيز قوتها العاملة من خلال مواءمة استراتيجيات الموارد البشرية مع أحدث الاتجاهات.

ثانيًا: نظرًا لأن جيل الألفية يمثل أكبر مجموعة في القوى العاملة في مجال الأعمال؛ فإن أرباب العمل في جميع أنحاء العالم أصبحوا ينشدون المزيد من التقنية لإدارة موظفيهم وتطويرهم وإشراكهم في المهام. وتجدر الإشارة إلى أن مخترعات حديثة، مثل الذكاء الاصطناعي، والتقنية السحابية، وغيرها ستؤدي إلى دفع إدارات الموارد البشرية للمشاركة في صياغة وتنفيذ استراتيجيات منظماتها من خلال تحسين مشاركة الموظفين عبر التقنية لتعزيز الأعمال وزيادة الإنتاجية.

ثالثًا: المنظمات الحديثة متوجهة نحو تعزيز التنوع والشمول؛ حيث تلعب ثقافة المنظمة دورًا محوريًا في توفير تجربة إيجابية لموظفيها، خصوصًا الموظفين الذين ينتمون إلى أعراق وأعمار وأجناس وتوجهات وثقافات جنسية متنوعة. ويجب أن تجعل المنظمات موظفيها يشعرون بالانتماء إلى مجتمع وظيفي متجانس، وهذا ما تعمل عليه الشركات متعددة الجنسيات، والشركات متعددة الثقافات.

يعمل متخصصو الموارد البشرية حديثًا على زرع بذرة الاندماج والانتماء، حيث يشعر الموظفون بالثقة في التعبير عن أفكارهم بإنصاف، بغض النظر عن الاختلافات فيما بينهم، ولذلك آثار واضحة تُظهِر أن ثقافة العمل المتماسكة تعزز أداء الموظفين وتخفض مخاطر دورانهم وتحفزهم على المشاركة في رؤية المنظمة بشكل شامل.

رابعًا: العمل من المنزل أو عن بُعد واقع فرض نفسه، فقد غيّرت جائحة فيروس كورونا نماذج الأعمال في جميع أنحاء العالم، ويضع هذا التحول العالمي بين عشية وضحاها العمل عن بُعد في أولوية عالية وليس ترفًا كما كان قبل هذه الجائحة. فالعمل عن بُعد اتجاه عالمي جدي أسهم في تقليل نسب غياب الموظفين، وجعل التركيز منصبًا على الإنتاجية أكثر من وقت أو مكان العمل.

خامسًا: تنمية المهارات الشخصية والمهارات الرقمية، فقد ذهبت الأيام التي كانت فيها المؤهلات التعليمية المعيارَ الوحيد للتوظيف والترقية. فهذا الاتجاه يدعو موظفي الموارد البشرية للبحث عن مزيج من مهارات القوة في القوى العاملة-على سبيل المثال-مهارات التفكير، مثل التفكير الناقد والاستراتيجي أصبحت ضرورية للمنافسة في سوق العمل، وكذلك الذكاء العاطفي والإبداع صارت من أولويات الشركات هذه الأيام لخلق بيئة عمل منافسة.

سادسًا: برامج صحة الموظفين من الاتجاهات الحديثة التي فرضت نفسها أيضًا، فمع ثقافة العمل سريعة الخطى والسباق التنافسي المحموم؛ صارت مستويات التوتر لدى الموظفين في ارتفاع. وللحفاظ على صحتهم الذهنية والجسدية؛ ظهر اتجاه حديث بين ممارسي الموارد البشرية لتطوير برامج صحة الموظفين في مكان العمل وتعزيز رفاهيتهم لتحقيق التوازن بين العمل والحياة.

سابعًا: الواقع الافتراضي والواقع المعزز أصبحا حاضرين اليوم، خصوصًا في التدريب. فتدريب القوى العاملة باستخدام الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) وفّر أفضل التقنيات لنمو الموظفين وزيادة خبرتهم العملية.

هذه أبرز الاتجاهات الحديثة في عالم الموارد البشرية، وهناك غيرها بلا شك، ويمكن للبيئة العربية توظيفها بكل سهولة إذا توفرت الإرادة، فلدينا موظفون وموظفات على مستوى عالٍ من الكفاءة والتعليم.

4 ملامح

  • ما ملامح بيئة العمل المثالية من وجهة نظرك، والتي تتيح لكل من المدير والموظفين التطور الوظيفي والأداء الوظيفي المرتفع؟

بيئة العمل تؤثر بشكل كبير على شعور الموظفين، وبيئة العمل الإيجابية تجعل الموظفين يشعرون بالرضا والراحة النفسية، وهذا مطلوب بلا شك. وهناك ملامح لبيئة العمل المثالية يمكن تلخيصها في النقاط الأربع التالية:

1. الاتصالات الشفافة والمفتوحة، فالاتصال الشفاف والمفتوح يلبي حاجة الموظف للشعور بأن ما يقوله له قيمة، وهذا ما يجعل الموظفين يشعرون بالانتماء إلى المنظمة؛ لذلك من الضروري عقد مناقشات مفتوحة تسمح للموظفين بإبداء وجهات نظرهم حول عمل الشركة وحول بعض الإجراءات والسياسات والمعمول بها.

إن إزالة العقبات الموجودة في المنظمات الهرمية أو البيروقراطية تعزز الثقة في التفاعلات اليومية بين زملاء العمل، وكذلك بين المرؤوسين والمشرفين؛ فيصبح الجميع أكثر انسجامًا، ونجد الاحترام المتبادل بين جميع الموظفين، بغض النظر عن مناصبهم الرسمية.

2. التوازن بين العمل والحياة، وتقدير الظروف الشخصية للموظفين، بما لا يتجاوز المهنية الواجبة. فيجب أن يكون هناك نوع من التوازن بين العمل والحياة الشخصية؛ فذلك يؤدي لاستقرار الموظف عاطفيًا، حينها سيقدم الموظف للمنظمة ما تتوقعه منه من أداء عالٍ.

عندما يفي الموظفون باحتياجاتهم وأهدافهم المختلفة في الحياة يكون لديهم شعور بثقة أكبر تجاه أنفسهم ويقدمون أفضل ما لديهم في العمل. وبعبارة أخرى، يمكن أن يؤدي التوازن بين العمل والحياة إلى تعزيز الإبداع والتفكير خارج الصندوق.

3. التركيز على التدريب والتطوير في وقت أصبح فيه التغيير هو الأصل، وصار أكثر انتشارًا من أي وقت مضى. فمن الضروري أن تكون المؤسسات على اطلاع دائم بالتغيرات من حولها وتدرّب موظفيها وفقًا لذلك-على سبيل المثال-تتطور التكنولوجيا بسرعة كبيرة لدرجة أن ما استخدمته المؤسسات بشكل شائع منذ عشر سنوات قد يصبح قديمًا اليوم. فالمنظمة التي تركز على التدريب والتطوير تمتلك خارطة طريق واضحة لتطوير موظفيها وللحفاظ على إنتاجية المنظمة ككل وتعزيزها.

4. التقدير والاحترام والاعتراف بعمل الموظف: المكافآت ضرورية لتشجيع بعض السلوكيات لدى الأشخاص، والمكافأة هنا ليست بالضرورة أن تكون نقدية بطبيعتها؛ ففي بعض الأحيان مجرد الاعتراف اللفظي من قبل المدير يكفي لتحفيز الموظفين. فعندما تتم مكافأة العمل الجاد بشكل مناسب والاعتراف به من قبل الإدارة؛ يشعر الموظفون بطبيعة الحال بالتقدير من قبل المنظمة لما يقدمونه. هذه العقلية مفيدة للمنظمة؛ لأن الموظفين سيكونون على استعداد لبذل جهد إضافي دون قلق بشأن عدم حصولهم على أي شيء في المقابل.

سوق العمل

  • يقدم الابتكار ما لا يقدمه الأداء الوظيفي المعتاد..ما أهم محفزات الابتكار ؟ وكيف ترى الدورات التدريبية المتخصصة في الابتكار؟

موضوع الابتكار من أهم الموضوعات، وقد ألّف أبو الإدارة الحديثة "بيتر دراكر" كتابه الشهير: الابتكار وريادة الأعمال، وكأنه يميل إلى تعريف الابتكار بمعناه العام (التحسين) وليس فقط التجديد، وذكر "دراكر" في الكتاب أهم مصادر الابتكار وهي سبعة مصادر كالتالي:

  • الأحداث غير المتوقعة، وهذه تمثل فُرَصًا إن استثمرها صاحبها أصبحت ابتكارًا مفيدًا.
  • التعارض بين الافتراضات والنتائج، وهذا التعارض يُخرج لنا فكرة إبداعية لم تكن في الحسبان.
  • احتياجات العمل التي تولّد لنا أفكارًا لم تكن لتظهر لولا الاحتياج والممارسة.
  • التغيرات في القطاع التي تجبر الإنسان على أن يفكر بطريقة مختلفة ويرى الأمور من زوايا جديدة تنتج عنها فرص لابتكارات حديثة.

هذه المصادر الأربعة تنشأ من داخل المنظمة أو القطاع، والثلاث التالية تنشأ من خارج المنظمة أو القطاع وهي كالآتي:

  • التغيرات الديموغرافية، سواء بزيادة أعداد الموظفين والمستفيدين أو نقصهم.
  • التغيرات الإدراكية لدى المستفيد؛ تجعل المنظمة مجبرة على التفكير خارج النمط المعتاد.
  • التطوّر المعرفي، وهو أساس الابتكارات التي غيرت حياة الناس عبر التاريخ.

والدورات التدريبية متنوعة ومختلفة، وتعتمد على قدرة المدرب وفهمه للابتكار ومهاراته في نقل المعرفة وتوصيل المعلومة، وسوق العمل بحاجة لمدربين يدركون معنى الابتكار ويقدمون مفاهيمه بطريقة يفهمها جميع المتدربين.

مفردات عصرية

  • صف لنا رحلة صدور كتابكم الأخير "قاموس الموارد البشرية والمال والأعمال"، وماذا يقدم من جديد للمكتبة العربية في هذا الحقل المعرفي المهم؟

بدأت الفكرة في أواخر سنة ٢٠١٩م باتصالي بالأستاذ علي العريض الذي سبق ونشر عدّة قواميس لغوية؛ بحكم تخصصه في اللغة الإنجليزية والإدارة واهتمامه الشخصي بأهمية المفردات وأثرها على تطور الدارس والممارس وعلى مستقبله العلمي والعملي. وبحكم دراستي في الماجستير والدكتوراه وقربي من سوق العمل ومعرفتي بحاجة الممارسين في مجال الموارد البشرية، وكذلك حاجة الطلبة والطالبات المقبلين على الجامعة، ومن ثم سوق العمل للمصطلحات والمفردات التي تعينهم على أداء أعمالهم وفهمهم لما يقرأونه من نصوص في مختلف الوسائل؛ لكل ما سبق قررنا سويًا اعتماد منهجية لتأليف الكتاب، وذلك باتباع بعض المعايير التي أسهمت في خروجه بهذا المحتوى الجديد من حيث تنوع المفردات ووجود أمثلة توضح المعنى المقصود، وقد انفرد الكتاب بحمد الله بعدة مزايا، منها على سبيل المثال ما يلي:

١-يحتوي القاموس على مفرداتٍ عصرية وحديثة؛ حيث تم استبعاد المفردات القديمة أو التي لا تمت للموارد البشرية والمجالات القريبة لها بصلة.

٢-يُصاحب المفردات أمثلة تضع المفردة في سياق يسهل فهمه واستعماله، سواء الاستخدام الشفهي أو الكتابي في عالم المال والأعمال.

٣-يشمل القاموس المفردات والمصطلحات المهمة والاختصارات المتداولة التي يحتاجها ممارسو الموارد البشرية والمجالات القريبة لهذا الحقل العملي المهم.

٤-يزوّد القاموس طلاب وطالبات الجامعات والمتخرّجين حديثًا ومن يحتاج لتطوير لغته من الموظفين بأهم ما يُتداول في سوق العمل من مصطلحات وتراكيب ومفردات إنجليزية قدمناها بلغة يسيرة واضحة مختصرة.

٥-يمتد القاموس ليغطي جوانب مهمة أخرى في عالم المال والأعمال لما لها من تداخل وثيق مع الموارد البشرية، وهذا أيضًا بدوره يسهم في اتساع مدارك الممارسين للموارد البشرية؛ وذلك بمعرفتهم مفردات ومصطلحات إدارية مهمة تتقاطع مع أعمال الموارد البشرية من إدارة مالية وتسويق وتقنية ومبيعات وإدارة استراتيجية وغيرها من الوظائف الحيوية للمنظمة.

صرح شامخ

  • كيف تقيم دور معهد الإدارة العامة في دعم الإنتاج العلمي العربي في مجال الإدارة وفروعها؟

معهد الإدارة العامة صرح شامخ، وتاريخ حافل من الإنجازات والمبادرات، والإنتاج العلمي الصادر عن المعهد يتمتع بسمعة ممتازة ومحتوى غزير ومركّز. وقد كان لي شرف التعاون مع المعهد؛ إذ قمت بتحكيم بعض الأبحاث العلمية وراجعت بعض ترجمات الكتب، فاطّلعت على إجراءات العمل ونزاهة الممارسات. فالمعهد ينتج المعرفة ضمن مبدأ: "لا مجاملة في العلم، فما تستحقه المكتبة العربية يُعتمد ويوافق عليه، وما هو دون ذلك لا يخرج للنور"، فكتاب تعلّم القيادة لـ"كوزيس وبوزنر"-على سبيل المثال-من أهم الكتب في علم القيادة وترجمه المعهد وأضافه للمكتبة العربية، وكان لي شرف مراجعة ترجمته.

​ 

​​

التعليقات (0)
أضف تعليق



جميع الحقوق محفوظة: معهد الإدارة العامة