Sign In
اليوم الوطني وبناء الانسان السعودي
86
 

تحل مناسبة اليوم الوطني السعودي الـ90 هذا العام، والمملكة تواصل مسيرة العطاء والنماء الحافلة بالمنجزات الوطنية في مختلف المجالات الحضارية، فهنا يد عازمة تبني لتحقق التنمية للوطن والمواطن، وأخرى حازمة تواجه التحديات وتتجاوز المعوقات لتحافظ على المكتسبات.

لقد شهدت المملكة العربية السعودية عبر مسيرتها التنموية نهضة شاملة قامت على بناء الإنسان السعودي في مرتكزها الأول، وفق تحولات مهمة واكبت في جوهرها معطيات العصر ومتغيراته؛ لتعزيز مفهوم تنمية المواطن في كافة المسارات الحضارية وتعزيز قدراته ليخدم وطنه.

ويأتي الاحتفال باليوم الوطني هذا العام ليكرٍس الانتماء تحت شعار "همة حتى القمة"، وللدلالة على مدى التقدم والتطور الذي تشهده المملكة في السنوات الأخيرة بسواعد أبنائها وبناتها. فشعار اليوم الوطني "همة حتى القمة" يُستلهم من مقولة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد: "همة السعوديين مثل جبل طويق"؛ في دلالة واضحة على الهمة العالية التي يتمتع بها الإنسان السعودي في مواجهة التحديات وتجاوزها لدفع مسيرة التنمية الوطنية وتحقيق التقدم والازدهار.

وإن ما نراه حالياً في دوائر اهتمام خطط الدولة التنموية وبرامجها الطموحة، هو أن الإنسان السعودي يظل المحور الرئيسي في تحقيق شمولية النهضة التي تعيشها بلادنا الغالية في هذه الفترة المتميزة من تاريخها الحديث. فالخطط تُرسم في هذا العهد الزاهر وفق نهج اقتصادي وإداري دقيق يسهم في صناعة وطن قوي، وبناء إنسان طموح وفق رؤية إبداعية ترسم ملامح تجعل من الوطن والمواطن أكثر تطوراً وازدهاراً، ومواكبةً للحياة العصرية. كذلك تستثمر دور الإنسان السعودي؛ بوصفه الثروة الوطنية التي تنافس بها المملكة الدول المتقدمة في مسارات التحديث والتطور.

إن اليوم الوطني هو مناسبة سنوية وطنية مهمة تستنهض فينا مزيداً من البذل والعطاء؛ لتعزيز ما تحقق لبلادنا من إنجازات وطنية، وتحولات نوعية حيوية في مسيرة متواصلة من التقدم والازدهار على مختلف المستويات والأصعدة.

​​

التعليقات (0)
أضف تعليق



جميع الحقوق محفوظة: معهد الإدارة العامة