Sign In
كيف تبني صلات قوية بزملائك في العمل؟
8
 
  • ​معن بن حسين العوفي: العمل بروح الفريق والمشاركة في الاجتماعات واللقاءات تعزز العلاقات
  • عبدالله يحي النعمي: وسائل التواصل الاجتماعي تزيد التعاون وتبادل الخبرات بين الزملاء
  • عبدالله سعيد العمري: الصلات القوية بين الزملاء تشكل اتجاهات إيجابية نحو العمل الجماعي
  • باقر حجي السلطان: دعم الزملاء معنوياً وتشجيعهم يخلق بيئة عمل إيجابية

 

 

يقضي زملاء العمل الكثير من الوقت مع بعضهم البعض، ولا يتشاركون فقط العمل ومهامه؛ ولكنهم يتشاركون أيضاً الأمور الشخصية، وفي ظل هذه المشاركة المهنية والشخصية، تظل العلاقات القوية والفعالة بين الزملاء ضمانة قوية لخلق بيئة عمل جاذبة، يسودها الالتزام والكفاءة المهنية وكذلك العلاقات الشخصية الجيدة، في هذا التحقيق نتعرف على كيفية بناء صلات عمل قوية وأهمية هذه الصلات لبيئة العمل والمنظمات.

بيئة اجتماعية

في كتابهما المميز "تبني التفوق: كيف تجتذب الشركة نخبة الموظفين الأكفاء وتحتفظ بهم؟"، يقول "فرانكلين اشبي" و"آرثر بيل": "في كل مرة ادخل مكاتب الموظفين أراهم يثرثرون مع بعضهم بعضاً. لا أستطيع أن أرى كيف يمكن إنجاز أي عمل" سمعت هذه الشكوى تتكرر كثيراً. إن العمل يعتبر بيئة اجتماعية ونحن نمضي مع زملاءنا في العمل وقتاً أطول مما نقضيه مع أي مجموعة أخرى من الناس باستثناء أفراد اسرتنا. إن تبادل الأحاديث والعلاقات الاجتماعية في العمل أمر طبيعي وينبغي على المنظمة توقعه على الدوام، فهو يخدم هدفاً مهماً ويؤدي إلى تحسين الاتصال والصلات بين زملاء العمل. كما أن هذا التفاعل الإيجابي يوطد العلاقة بينهم خصوصاً حين يعملون في فرق جماعية، حتى الثرثرة الجانبية الخارجة عن نطاق العمل يمكن أن تخدم هدفاً إيجابياً، إذ قد تكون بمثابة ترياق ضد الإجهاد والملل.

6 نصائح

نظراً لأهمية علاقات العمل والصلات القوية والناجحة بين الزملاء وأثرها على خلق بيئة عمل ناجحة؛ يقدم خبراء الإدارة في (بيت.كوم)-أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط-6 نصائح للمساعدة على خلق بيئة عمل مريحة وبناء علاقات جيدة مع زملاء العمل، وهي النصائح التي يستعرضها موقع cnn بالعربية، وهي:

1. تمسك بمبادئك وقيمك: النزاهة مهمة إلى حد كبير، إذ يستطيع الأشخاص التعرّف على قيم غيرهم بعد مرور فترة من الوقت على تعارفهم، ونظراً الى أن زملاء العمل يقضون وقتاً طويلاً معاً، فهم يتأثرون الى حد كبير بقيم بعضهم البعض. لذا فقم بتحديد قيمك الأساسية واحرص على التمسك بها، فقد أشار استبيان "بيت.كوم" حول "القيم والأخلاقيات والنزاهة في مكان العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا" إلى أن 70% من المهنيين يعتقدون أنه بإمكانهم تحقيق النجاح المهني دون المساومة على أخلاقهم وقيمهم الشخصية؛ إذاً كن شخصاً صادقاً يتمتع بالنزاهة والأخلاق وتأكد من أنك ستحصل دائماً على تقدير الآخرين واحترامهم لك.

2. تصرف بطريقة لبقة ومهنية: احرص على حضور كافة المناسبات الاجتماعية كحفلات الزفاف، وأعياد الميلاد والمباريات الرياضية، واسعَ جاهداً للمشاركة في خلق بيئة عمل ممتعة وايجابية. في الواقع، يفضَل الفصل بين مشاكلك الشخصية وأولويات عملك، إذ يتعين عليك التركيز على تحقيق أهدافك المهنية بغض النظر عن مشاكلك الخاصة. لذا احرص دائماً على الابتسام فور دخولك الى المكتب والترحيب بجميع الموظفين بطريقة لبقة ومهنية، وحاول قدر الإمكان تجاهل همومك ومشاكلك الشخصية. 

3. كن شخصاً مسالماً: لا أحد يحب التعامل مع الأشخاص الثرثارين، ومسببي المشاكل، والذين يتعدون على سياسات المنظمة ويسعون باستمرار لتضخيم الخلافات بين الموظفين وخلق جو سلبي في العمل. فاحرص على تجنب الاختلاط بهؤلاء الأشخاص، واظهر للجميع أنك شخص مسالم يمكنه حل كافة المشاكل التي تواجهه بهدوء. في الواقع، سيساعدك اتباع سلوك ايجابي ومناسب وتجنب المشاركة في المحادثات السلبية في العمل على تعزيز مكانتك وكسب احترام الموظفين في الشركة. فقد أشار استبيان "بيت.كوم" حول "مؤشرات تغيّر ديناميكيات مكان العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" إلى أن 15% من المهنيين صرّحوا بأن أصحاب العمل يبحثون عن المرشحين الذين لديهم شخصية حسنة ويتمتعون بالنزاهة في العمل.

4. كن خبيراً في مجال عملك: اسعَ جاهداً للتألق كخبير في مجال عملك؛ كي تكون أول شخص يتوجه إليه زملاؤك الذين يرغبون في الحصول على نصائح مهنية أو أجوبة لأسئلتهم المتعلقة بمجال عملك. كن متواضعاً وأجب بطريقة لبقة لتتميز عن باقي الموظفين في نفس المجال، ولا تترد في تبادل المعارف والخبرات مع زملائك؛ حيث سيساعدك ذلك على جذب عدد أكبر من المعجبين بك وبعملك.

5. احترم موارد المنظمة: إن موارد المنظمة وسمعتها ضرورية لنجاحك في العمل وتعزيز قدرتك على إتمام مهامك على أكمل وجه؛ لذا احرص على احترامها وتقديرها. في الواقع تعد أخلاقيات العمل السيئة والموقف السلبي تجاه الموظفين واسم المنظمة مضرة إلى حد كبير؛ حيث تؤدي إلى الفشل في كسب ولاء الموظفين واحترامهم وتؤثر سلباً على عملهم وعلاقاتهم في العمل.

6. لا تتصرف بطريقة طائشة: أصبح من السهل جداً في هذه الأيام العمل من أي مكان، ولكن في حال كانت منظمتك تتمتع بثقافة عمل صارمة تجبر الموظفين على الحضور إلى المكتب للعمل، يتعين عليك الالتزام بهذه القواعد وعدم التصرف بطريقة طائشة أو غير مسؤولة. إذ يجب على المنظمات إدارة كم هائل من الأولويات والأهداف؛ لذا يعد حضورك المنتظم إلى المكتب أمراً ضرورياً، فإن كنت تتغيب عن العمل باستمرار سيرغب الموظفون الآخرون بتقليدك في ذلك. في الواقع يتطلب تحقيق النجاح في أي منظمة العمل الجماعي والتعاون بين كافة الموظفين، فحضورك المنتظم إلى المكتب في الوقت المحدد ضروري جداً لإنجاز كافة المهام بالطريقة الصحيحة. ويعد إعداد قائمة بمهام عملك أفضل وسيلة لاستغلال يومك في العمل بفعالية، فقد أشار استبيان "بيت.كوم" حول "مصادر اللهو في العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" إلى أن 94% من المهنيين في المنطقة يستخدمون لائحة المهام لتنظيم يومهم.

 فريق واحد

واستطلعنا آراء عدد من منسوبي الجهات المختلفة حول موضوع هذا التحقيق، فيرى معن بن حسين العوفي-مدير إدارة الميزانية بصحة الطائف-أن أهم وسائل بناء صلات قوية بين زملاء العمل هي العمل بروح الفريق الواحد، والمشاركة في الاجتماعات الدورية بالعمل، وأهمية حضور اللقاءات الخارجية لتعزيز العلاقات الشخصية، وحضور ورش العمل سوياً في نفس مجال العمل والمناقشة بشأنها.

ويؤكد العوفي أن الصلات القوية بين زملاء العمل مهمة للغاية؛ نظراً لأنها تسهم في تحقيق تبادل الخبرات، وتوفير جو من الثقة المتبادلة، والخروج بأفكار إبداعية لتسهيل إجراءات العمل، ورفع مستوى الرضا بين الموظفين والمراجعين، وتحقيق بيئة العمل المحفزة، وفي النهاية تحقيق أهداف المنشأة.

تعاون وتعارف

ومن جانبه، يشير عبدالله يحي النعمي-مدير الموارد البشرية ببلدية بالأحمر بمنطقة عسير-أن إقامة علاقات قوية بين زملاء العمل يمكن أن تتم عن طريق وسائل التواصل بكافة أنواعها، سواء كانت الاتصال بالجوال، أو عن طريق الواتس آب، أو البريد الإلكتروني، أو إرسال رسائل عادية، أو التواصل الشخصي من خلال حضور الاجتماعات أو المناسبات.

ويضيف النعمي: تؤدي العلاقات الناجحة بين زملاء العمل إلى زيادة التعاون فيما بينهم، وزيادة التعارف والتزود بالمعلومات عن بعضهم البعض، وتبادل الخبرات في كافة المجالات، ومعرفة آراء العاملين الآخرين.

تبادل الخبرات

ويشير عبدالله سعيد العمري-مدير إدارة مراجعة داخلية-أن فتح باب الحوار بين الزملاء ومنحهم المساحة الكافية للتعبير عن آرائهم يعد الوسيلة الأهم لبناء صلات قوية بين العاملين، إلى جانب التعامل الحسن معهم ومدحهم أمام الرؤساء والزملاء الآخرين ومجتمع العمل.

ويقول العمري: إن بناء صلات قوية بين زملاء العمل يؤدي إلى تشكيل اتجاهات إيجابية نحو العمل الجماعي والعمل بروح الفريق، إلى جانب تبادل الخبرات بصورة إيجابية ومرغوبة، والسرعة في استجابات الموظفين نحو الآراء المختلفة من الزملاء الآخرين، وأخيراً المشاركة الفاعلة في الأنشطة والمهام المشتركة.

كفاءة وإنتاجية

ويعرب باقر حجي السلطان-باحث ميزانية-عن رأيه في أهم وسائل خلق صلات قوية بين زملاء العمل بقوله: إن التعاون بين زملاء العمل ودعم الزملاء معنوياً وتشجيع بعضهم البعض يعد عاملاً مهماً، إلى جانب التواصل فيما بينهم من خلال مهارات وسلوكيات تساعد على تقوية أواصر العلاقة، وشرح المستجدات والتطورات التقنية والعملية لمن يحتاج إلى التطوير من الزملاء.

 ويرى السلطان أن هذه الصلات تسهم في خلق بيئة عمل منتجة وإيجابية، ووجود دوافع وحوافز قوية للإنجاز والإبداع، وبعث روح الانتماء والولاء في المنظمة، ورفع مستوى الكفاءة والإنتاجية في العمل.​

​​​​

التعليقات (0)
أضف تعليق



جميع الحقوق محفوظة: معهد الإدارة العامة