Sign In
لويس مومفورد Mumford, Lewis 1895- 1990
 
 
 

ولد "لويس مومفورد" في "فلشنج بلونغ أيلاند" يوم 19 أكتوبر عام 1895م. وأكمل تعليمه العالي في مدرسة "ستايفيسانت" العليا، ثم بعد ذلك انتقل إلى مدرسة ليلية في كلية "سيتي" بجامعتي "نيويورك"، و"كولومبيا". والتحق بهاتين المؤسستين في الفترة 1912-1918م، ولم يحصل على أية درجة جامعية، وقلل فيما بعد من أهمية هذا المأزق عندما صرح قائلاً: "إن فقداني للدرجة العلمية أصبح ميزة نافعة في أمريكا. إن درجة الدكتوراه هي علامة حتمية للقرون الوسطى". وأصبح في عام 1923م عضواً بالجمعية الأمريكية للتخطيط الإقليمي. كانت هذه المجموعة مفيدة في تطوير مفهوم مدن الحزام الأخضر والتخطيط الشامل الذي تبنته سلطة وادي "تينيسي". إن اهتمام "مومفورد" بتطوير المدن كان نتاجاً مباشراً لعمله في جامعة "كولومبيا" مع "باتريك جيدز". وأصبح في عام 1924م محققاً مع لجنة "نيويورك" للإيواء والتخطيط، ونشر كتاب العصا والحجارة والذي عزا فيه فن العمارة الأمريكية للظروف الاجتماعية. وهذا الكتاب استهل مهنة ناجحة وطويلة ركزت على المجتمع والمدن. وتوفى "مومفورد" في مدينة "أمينا" في ولاية "نيويورك" الأمريكية في 26 يناير 1990م.

مساهماته

يعتبر "مومفورد" كاتباً ومؤرخاً لديه إسهامات متميزة لفهمنا لتاريخ التكنولوجيا والفن والمدن والفلسفة. ولقى تقديراً واسعاً ومشرفاً في عضوية جمعية الفلاسفة الأمريكية، والمعهد الوطني للفنون والآداب، وقد كان زميلاً في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم. وقد دافع "مومفورد" في كتبه على أن المهمة الأخيرة للمجتمع هي تعزيز مشاركة الأفراد في المجتمع؛ وبالتالي فإن الأفراد يكونون مفعلين ذاتياً.

ويمثل "لويس مومفورد" كاتباً آخر من ضمن تقليد لكتاب يمارسون نقداً ممتازاً عن طبيعة المجتمع والمدن ذات الإنسانية المشوهة. وقد ناقش مسألة إيجاد منهج شامل؛ لحل مشكلات المجتمعات. مشيراً إلى حكمة الإقليمية في التخطيط والحاجة لمعيار أطلق عليه "الميزان الإنساني".

تأثيره

اهتم مومفورد بالأحياء الفقيرة والآفات والازدحام والتلوث؛ ليس بوصفها مشكلات؛ بل كأعراض لضعف كامن في المجتمع.

وقد وعد "مومفورد" بخلق بيئة ذات تفعيل ذاتي، وذلك في تصريحاته مثل: "إن مستقبل حضارتنا يعتمد على قدرتنا في اختيار وضبط إرثنا من الماضي؛ لنغير به مواقفنا الحالية، وعاداتنا، ونضخ أشكالاً حية؛ لكي يتم انسياب الطاقات بحرية". وحقيقة إن كتبه التي لا تزال تطبع حتى اليوم تعكس السمة الثابتة لرسالته.

التعليقات (0)
أضف تعليق



جميع الحقوق محفوظة: معهد الإدارة العامة